كاتب لبناني: توتر بين سليماني وحزب الله.. وهذا هو الدليل

كشف كاتب لبناني عن توتر بين حزب الله، وقائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني.
 
واستدل الكاتب أحمد عيّاش على التوتر الحاصل بين الطرفين، بتجاهل حزب الله، التعليق على ما ذكره سليماني بأن الحزب فاز بـ74 مقعدا من أصل 128 متاحة بالبرلمان، وهو التصريح الذي أثار جدلا واسعا في أوساط التيارات اللبنانية، لا سيما الحليفة للحزب.
 
ونقل عياش عن خبراء في العلاقة بين حزب الله وطهران، قولهم إن "هناك مناخات غير مستقرة بين نصر الله وبين الجنرال سليماني الذي يتصرف حيال الحزب من موقع المتزعم بما يتجاوز موقعه الطبيعي في التسلسل الهرمي على مستوى الحرس الثوري".
 
وتابع: "صحيح أن نصر الله فاخر يوما أنه جندي في جيش ولي الفقيه الإيراني، لكن هذا لا يعني الأمين العام قد صار تلقائيا تحت أمرة قائد فيلق القدس. بل على العكس، بحسب هؤلاء الخبراء،تصرّف نصر الله ولا يزال على أساس الندية مع سليماني لاسيما فيما يتعلّق بالمهمات الموكلة لهما من الامام علي خامنئي".
 
وأضاف: "من هذا المنطلق تصرّف نصر الله في الملفيّن اليمني والسوري على قاعدة العلاقة المباشرة مع المرشد من دون المرور بسليماني الذي هو أيضا مكلفا من خامنئي بملف العراق أولا ثم بملف سوريا".

وذكر الكاتب أحمد عياش أن سليماني كان على علاقة جيدة جدا وخاصة، مع عماد مغنية، ومصطفى بدر الدين، إلا أن هذا النوع من العلاقة لم يجمعه يوما بنصر الله.

وبحسب أحمد عياش، فإن سليماني ونصر الله ينفذان مشروعين مختلفين يخدم أهداف خامنئي، وفي حال ضعف أي منهما فينعكس ذلك على شخصيهما، مضيفا أن سليماني تلقى ضربتين موجعتين في فترة قصيرة، الأولى نتائج الانتخابات العراقية، والثانية الضربات الأمريكية الكبيرة على سوريا، فيما حقق نصر الله فوزا لافتا في الانتخابات.
 
وأضاف الكاتب: "رب قائل إن ما قاله سليماني عن حزب الله يرتقي إلى مستوى المديح ما يستدعي ردّ التحية بمثلها. لكن التدقيق في تصريحات الجنرال الإيراني يبيّن أنه يخلق أزمة في علاقات الحزب الداخلية وبخاصة مع الرئيس المكلّف سعد الحريري .فعندما يهاجم المسؤول العسكري الإيراني بعنف السعودية على خلفية معطيات وهمية كالقول أنها أنفقت 200 مليون دولار في الانتخابات النيابية ،كما يهز نسيج العلاقات المذهبية بين السنّة والشيعة بقول سليماني (إن في بيروت، وللمرة الأولى في تاريخ لبنان، فازت شخصية منسوبة لحزب الله وهي شيعية)،كل ذلك من شأنه أن يظهر حزب الله في تبعية كاملة لطهران لا يأبه لموقعه على الساحة اللبنانية".
 
وسرت تكهنات بحسب عياش، أن المواقف التي صدرت عن "التيار الوطني الحر" والتي انتقدت سليماني ما كانت لتصدر لو لم تلمس مناخا مؤاتيا في الضاحية الجنوبية لبيروت.

وخلص أحمد عياش إلا أن "المعلومات تفيد أن أسباب التوتر بين الرجليّن ما زالت قائمة لا سيما وأن طموح سليماني أن يصبح المرشد الجديد لإيران بعد رحيل المرشد الحالي".
 
كاتب لبناني: توتر بين سليماني وحزب الله.. وهذا هو الدليل
تقييم 3.1/5 (زيارات وتقييم 55 الزوار)